aboutlibrary.tk deogenbibliotheek.tk edaina.tk deoog.tk edmilia.tk globaleyes.tk internetlibrary.tk librarysearch.tk librarywinkel.tk libraryvereniging.tk miliaainaedmadahtha.tk quicklibrary.tk weblibrary.tk globallibrary.tk librarysite.tk
   
 
 
الصـفـحة الرئـيسية


اعزائنا زوار موقعنا الكرام تنويه
ننصحكم بزيارة موقعنا بحلته الجديدة من خلال الرابط ادناه ، ان الموقع الجديد يحتوي كتب مندائية جديدة غير المنشورة على صفحات هذا الموقع بالاضافة الى كونه سريع التحميل ويتضمن مزايا اخرى لخدمتكم ، نشكر لكم حسن انتباهكم وتفضلوا بزيارة الموقع
MandaeanNetwork.com
  




موسوعة العيون المعرفية : ( مــَيـلـيـا أيـْـــنـانـيـاتـا اد مـَـدهـثـا ) 
 The Eyes Encyclopedia of The knowledge
De Ogen Encyclopedie van de kennis

 
Bšumaihun id Hiia rbia
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
رأس الرجاء أن تتعلم كلامَ الله وتُعلَّمَه
شعار الموسوعة :
ابْـشومـَيهون إد هـيّي ربّي
هـَـلـليـن أيـدن ابـكَــشـطا ، واسـفـن ابْـهـيـمـنـوثا ، وملـلـنيـن ابـملالي اد زيـوا ، واسهي طـبـن آب وصـري دنـهـورا. 
   

بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
طهّـرت يدي بالحق والصلاح وشفـتي بالإيمان بالحيّ العظيم الأوحد  ، لينطـقا بكلام النور ، وليكن ضميري نقـياً ومؤمناً .
Hiia zakin lkulhun úbadia
الـْــحَــــيُّ ظــَـافـِــرٌ إِلَــــى الأَبـَـــدِ

Animated incense stick

ديانة الصابئة المندائيون
مختصر

هي ديانة النداء الأول ( نداء الحي الأزلي للبشرية ، نداء التوحيد الأول ، ديانة النبي آدم عليه السلام ) ، وهي اقدم ديانة عرفتها البشرية ، هي ديانة أتباع
آدم ابو البشر ، و شيتل بن آدم ( شيت ) ، وأنش ( آنوش ) ، ودنانوخت ( إدريس ) ، ونو ( نوح ) ، وشوم (سام بن نوح) ، ويهيا يهانا (يحيى بن زكريا )  أنبياء الله الحي الأوحد العظيم الأزلي مباركة اسماءهم ومبجل اسم خالقهم الحي القيوم ـ
أركان ديانة النداء التوحيدي الرباني الاول الديانة الصابئية المندائية خمسة اساسية هي :ـ
التوحيد بالحي الأزلي واحد أحد ( سهدوثا ادهيي ) ، والصباغة ( مصبتا ) ، الوضوء والصلاة ( ارشاما وابراخا ) ، الصوم ( صوما ) ، الصدقة ( زدقا ) ـ
كتاب الصابئة المقدس يسمى جنزاربا مبارك اسمه ، وللصابئة كتب ومخطوطات دينية ، طقسية وعلمية جميعها مكتوبة باللغة المندائية الآرامية ـ
كتب ديانة الصابئة المندائيين غنية بالعمق اللاهوتي الديني والعقائدي والروحاني ، التي كانت اساساً اعتمدتها الديانات الجديدة التي انبثقت من ذلك الجذر التوحيدي الصوفي القديم ، بحيث نبعت اليهودية والمسيحية والمانوية من رحمها واستلهم الاسلام من وحيها .

يمكنكم قراءة كتب ديانة الصابئة المندائيون من خلال موقع موسوعة العيون المعرفية بالرابط على الرابط المرفق ادناه سينقلكم مصفح الموقع مباشرةً الى موقع الموسوعة
www.MandaeanNetwork.com
والكتب المندائية ثلاثة اقسام ، دينية ، وطقسية ، وعلمية والكتب هذه هي :ـ

Ginza Rba   1- الگِـنزا ربا ( الكنز العظيم )
كدابا سـِدرا اد ربا : كتاب الحي العظيم ،  كتاب جنزاربا مبارك اسمه هو الكتاب الاقدس للصابئة المندائيون
يتكون مِن قسمين :ـ
سِدرا يمينا : كنزا اليمين ويتكون من 18 كتاب  باب
سِدرا اشمالا : كنزا الشمال ويتكون من ثلاثة كتب  ابواب
 
 2- سيدرا اد نشماثا ( كتاب الأنفس ) Sidra d-Nishmatha
كدابا سـِدرا اد نشماثا :  أي كتاب الأنفس كتاب النفوس سفر الحياة ، يحتوي على شرح طقس المصبتا ، الزواج ، و المسقثا : أي طقوس الحداد والصعود والأرتقاء ، بالاضافة الى بعض الطقوس المقدسة وادعية وصلوات وتراتيل للحي العظيم ، ويحتوي على شرح لنزول النـَفـْس بجسد النبي آدم مبارك اسمه .

3- انـْـياني ( كتاب الصلوات والادعية والتراتيل المندائية ) Niania
كِدابا انـْيانـي اد رهمي  :كـتـاب الصلوات والانيانيات : الـتـسبـيـحـات والادعية والتراتيل الصابئية المندائية  والاناشيد والترانيم وتسبيحات الحمد والشكر والثناء للخالق ،  ، الرهمي والتعبدات اليومية ، ترانيم الصلوات المباركة ، يُسمى ايضاً بكتاب الأنياني ويجمع 132 بوثا .

4- قلستا ( اغاني الزواج ) Qulasta
كِدابا اد قلستا :  يحتوي على ادعية واناشيد وتراتيل الزواج وتراتيل صباغة المتزوجين المندائيين ، وتسبيحات الحمد والشكر والثناء للخالق الحي العظيم .

5- دراشا اد يهيا ( تعاليم يحيى )
Drash d-Yahia 
كدابا دراشا اد يهيا كدابا دراشا اد يهيا يهانا : كتاب مواعظ وتعاليم آخر يحيى بن زكريا مبارك اسمه ويشتمل على وصايا وتراتيل ونصوص تتحدث عن حياة ابونا ونبينا يهيا يهانا مبروخ اشما : يحيى بن زكريا مبارك اسمه ، يسمى ايضاً بسدرا اد يهيا و دراشا اد ملكا : اي كتاب الملك ، ويتكون مِن 76 قسم يمكن تقسيمها باربعة فصول هي :ـ
سدرا اد يــهــــيـا : كتاب يحيى ـ
سدرا اد شــــــوم : كتاب سام ـ
سدرا اد مـــرياي : كتاب مرياي ـ
سدرا اد يوشامن : كتاب يوشامن ـ
سدرا اد مـلـكـوتا : كتاب الكاهن الملك ـ

6ـ أسفار ملواشا (كتاب اسفار الأسماء) Asfar Malwasha
كدابا أسفر ملواشا : كتاب أسفار البروج او اسفار الاسماء (كتاب فلكي مختص بإستخراج الاسم الديني للصابئة والكشف ، ويوضح تاثير كواكب الشر السبعة على حياة الانسان ، والابراج الاثنتي عشر ، وتحديد الساعات التي تزداد فيها تأثير الظلام على حياة الانسان ) .


7- ديوان ترسر والف شيالا ( 1012 سؤال ) Diwan Trisar Alf Shuialia
ديوان ترسر والف شيالا : الف واثنا عشر سؤالاً ، يعتبر هذا الكتاب مِن اهم مراجع رجال الدين ، اذ يحوي على مجموعة كبيرة من التفسيرات والشروحات ، ويعتبر أساس في استنباط الأحكام الفقهيه ، والتشريعية ، ويحوي شروحات حول اقامة الطقوس المندائية ، وحول الهفوات التي قد يقع فيها رجل الدين عند اجراء الطقوس ، ويشرح آلية تصحيح تلك الهفوات .
يتكون الكتاب هذا من 7 فصول كبيرة صيغت بهيئة اسئلة واجوبة كمحاورة دينية بين ملائكة ساميين أجلاء لتكون المِثل العليا والنهج المتبع لرجل الدين المندائيين ، وكيفية النقاش ، وأداء الطقوس ، والاقسام السبعة هي :ـ
القسم الأول : يبدأ بشرح مختصر عن الطقوس الدينية الصابئية ، ورموزها المندائية الروحية ، وما تمثل تلك الرموز مِن اهمية دينية ، كرمز الدربشا : راية النور المندائية ، والرستا ، والسكين دول ، وغيرها ؛ ومجموعة مِن الاسئلة بين الملاك هيبل زيوا : ملاك الضياء الملاك جبرائيل وبين الملاك نباط ربا وثم اعطيت تلك التساؤلات للملاك شيشلام ربا ، ويحتوي هذا القسم على شرح لبناء الرهمي : تسبيحات وتراتيل طلب الرحمة وغفران الخطايا طيلة ستين يوماً التي تلي طراسة رجل دين جديد بمرتبة شوليا ليتهيء للمرتبة الدينية ترميذا ، ويحتوي هذا القسم على شروحات روحانية عن تكريس الملاك مارا ربا ادربوثا اليثا : ملاك العظمة ، ثم شروحات حول الهفوات التي قد يرتكبها رجل الدين لينتبه إليها ويتجنبها ، وينتهي بشروحات عن الايام الخمسة البيضاء عيد الرونايا : عيد الخليقة ، واسرار ورموز هذه الايام النورانية .
القسم الثاني Diwan Tafser Bograh ديوان تفسير بغرا  : تفسير بغرا : تفسير الجسد ، كتاب يغلب عليه الطابع العلمي ، يـُـشرح فيه تركيب جسم الانسان بطابع علمي دقيق ، اذ يشرح مكونات هذا الجسد ، ويشرح اهمية اعضاء الجسم ، اذ يفسر كل عضو على أنه اشبع بعالم له اهميته بهذا الجسم ، ويشرح اصناف الدم وعن الاوردة والشرايين والشعيرات الدموية ، ويتكلم ايضاً عن اعضاء الانسان التناسلية وعن اهميتها في التكاثر والانجاب ، ويعطي اهمية كبيرة للرحم ، اذ يُعتبر الرحم اهم الاعضاء بعد العقل ، ويمنحه صفة عالم خاص ؛ ويُـذكر في هذا القسم احكام شرعية ، وفقهيه ، وكيفية معاقبة مَن يخطيء ونواهي و وتحذيرات من خطيئة الزنا ومن الكذب ؛ ويتحدث هذا القسم عن الحيوانات ومعاملتها ، والرأفه بها .
القسم الثالث : الشفاء ، والاخطاء وعلاجها والنجاسات والتطهر منها ، وشروحات من قبل الملاك هيبل زيوا عن طراسة رجال دين جدد ، وما هي صفات التي يجب ان تتوفر في الشخص ليكون رجل دين ، وخطوات للصباغة الكبيرة ، واحكام فقهيه اخرى .
القسم الرابع مسخثا شيل ، دبكاتا ودكرانيا : العروج والأرتقاء ، شرح لعمل طقوس المتوفي ، للذين قضوا نتيجة ظرف غير طبيعي كحادث مفاجئ اذ تعتبر حالة الوفاة هذه حسب فقة الديانة المندائية حالة غير طبيعية ، ولم تسبقها ظروف النظافة والتطهر من الطقوس التي يقوم بها المندائيون للذي يحتضر قبل عروج روحه ؛ ويبين ان هذا الجسد غير مقدس بالديانة المندائية ، لكن مراسم النظافة والتطهر للجسد ذات اهمية لان هذا الجسد هو هبه مِن الحي العظيم وبأمره دخلت النفس لهذا الجسد ، وبأمرة خرجت ، لذا على المندائي العناية بهذا الجسد ، ويتحدث هذا القسم عن طريقة تحضير القماشي : مراسم الكفن الابيض ، وشعائر المسقثا : الصعود الارتقاء .
وشروحات حول الدفن ودور رجل الدين ، ومراسيم اللوفاني : مراسيم طلب الرحمة والثواب ، ووصايا لتحريم البكاء على المتوفى لكون روح المتوفى عرجت بأمر الخالق الى عالمها الثاني .
القسم الخامس مفاجئة زواج ملكا شيشلام ربا بن لهدايا ربا زدقا من أزلات ربتي : اذ يحتوي هذا القسم على شرح للزواج الروحي ، وشرح عن اهمية الزواج والارتباط ، وقدسية هذا الطقس ، ويعتبر أن الزواج المادي بهذا العالم هو صورة شبيهه بالزواج الروحاني بعالم الأنوار .
القسم السادس : مرتبة الترميذا واحكامها الدينية والفقهيه والتشريعية ، وعن واجبات رجل الدين بهذه المرتبة ، واحكام شرعية اخرى .
القسم السابع الصباغة الاولى : هي شرح لعملية الصباغة الاولى لرجل الدين الشوليا ، والاسرار التي يحصل عليها ، ويتحدث عن اسرار الربي : المعلم مرجع ديني ، والشوم ياور : الخاتم الديني ، والتاجا " التاگا " : التاج الديني ، والمركنا : عصا الزيتون على شكل Y ، وشروحات دينية اخرى .

 
8- ديوان آلما ريشايا ربا ( الحياة العظمى ) Diwan Alma Rishaia Rba
مخطوطة آلما اد ريشايا ربا : مخطوطة العالم العلوي الكبير او عالم البداية العظيم الاول ، كتاب الحياة الاولى ، يحتوي شروح حول الروها ، والروح والارواح ، وشرح كيفية دخول الروح للجسد ويتحدث عن خلق اول ملاك وهو الملاك آدم كسيا ( مبارك اسمه ) في عالم الانوار ويسمى ليضلً بديوان آدم كسيا .

9- ديوان آلما ريشايا زوطا ( الحياة الصغرى ) Diwan Alma Rishaia Zuta
 
مخطوطة آلما اد ريشايا زوطا مخطوطة العالم الارضي ، او العالم الصغير آلما اد تيبل ، يحتوي على تراتيل ذكرانا نشماثا ، يتحدث عن شروحات حول تكوين هذا العالم ، يسمى ديوانا آلما اد تيبل ، ويتحدث عن اول مسخثا اجريت لآدم كسيا في عالم النور.

10- ديوان حران كويثا ( حران الداخلية ) Diwan Haran Gawaitha
مخطوطة هران كويثا : مخطوطة حران السفلى ، ديوان حران الداخلية ( كتاب تاريخي يوثق تاريخ هجرة الصابئة من فلسطين إلى حران بعد النبي يحيى مبارك اسمه وتعرضهم للاضهاد الكبير مِن قبل اليهود ) .

11- ديوان مصبتا اد هيبل زيوا ( صباغة جبرائيل ) Diwan Masbta d-Hibil Ziwa
مخطوطة مصبتا اد ملكا هيبل زيوا :  مخطوطة صباغة ملاك النور هيبل زيوا جبرائيل بعد رجوعه من عالم الظلام بعد ان قيد مخلوقات الشر واخذ سرهم ، وفيه شرح طقسي لهذه الصباغة الكبيرة ، وهو كتاب يشرح المصبتا واهميتها وطقسيتها ، وشرح لتطبيق وتراتيل الصباغة الكبرى : الصباغة  ل360 مرة ، وهو كتاب لصباغة رجل الدين الذي يرتكب خطأ ديني كبير ، او لشخص مندائي ارتكب خطأ ديني كبير ، يتم ذلك بصباغة سبعة رجال دين بنصوص من كتاب انياني اد مصبتا ثم يصبغون هذا الرجل من نصوص هذا الكتاب ، يسمى أيضاً ب - ديوان اد مصبتا ربانيا اد شلاميا استن مصبتا .

12- ديوان اباثر ( مخطوطة الحساب والميزان ) Diwan Abathur
ديوان أباثر :  مخطوطة صعود النفس : يحتوي على شرح للمسقثا ولصعود وعروج وارتقاء نشمثا : النفس ، إلى السماء بعد الانتقال من العالم الفاني الزائل ارض تيبل ( الحياة الدنيا : آلما اد تيبل ) الى العالم الثاني ، ( عالم الأنوار : آلما اد انهورا ) وشرح لمرورها مِن خلال المطراثي : المطهرات ، وما يلحقها من ثواب وعقاب ، وشرح للطقوس التي تجرى للمتوفي في هذا العالم ، ويحتوي على التراتيل التي تردد للمتوفي ، وكيفية أجراء طقوس الدفن ، وينظيم طقوس الحداد ، بالاضافة الى نصوص اخرى حول الأرتقاء واسرارها وفلسفتها ، ويتحدث عن تكوين المطهرات اماكن عقاب للانفس والارواح المذنبه لتطهيرها من الذنوب ، وكذلك يتحدث عن تكوين الارض والانسان وعن تمهيد طريق النفس والروح ؛ يسمى ايضاً بمخطوطات اواثر .

13- ديوان نهرواثا ( الانهار المقدسة ) Diwan Nahrawatha
ديوان اد نهرواثا : مخطوطة الأنهار ، يحتوي على خريطة للأنهار النقية وهي خريطة لانهار وادي الرافدين والهلال الخصيب وقدسية هذه الانهار ومثيلها في عالم الانوار وبصورة خاصة نهري دجلة والفرات ، حيث تتحدث المخطوطة عن اليردنا العظيم وعن نهري الفرات ودجلة الموجودان بعالم النور واللذان يتفرعان كشرايين مغذية بالحياة واحد الافرع لفرات الضياء او الفرات النوراني ( فراش زيوا ) اخذ كفرع لمياه الارض لكي يجعل بها الحياة ، اما نهر دجلة في العراق دجلة اد زوطا فيتفرع من دجلة اد ربا : دجلة السماوي ويتحدث عن بعض الاسئلة التي يسئلها بعض الملائكة لملكا مارا اد ربوثا (مبارك اسمه) .

 14- ديوان زهرون رازا كسيا ( مخطوطة صعود السر الخفي ) Diwan Zahrun Raza Kasia
مخطوطة مندائية تتحدث عن ارتقاء النشمثا وصعودها .

 
15- ديوان ملكوتا اليثا ( مملكة السماء ) Diwan Malkutha 'Laitha
ديوان ملكوتا اد اليثـا مخطوطة مملكة السماء العليا ، او ديوان ملكوت الحيّ العظيم  : يستخدم عند تكريس ( طراسة ) رجل دين جديد ، وعند ارتقاء ترميذا الى گـنزبرا ) ويحتوي على تراتيل حول الترميذا ، بالاضافة إلى تراتيل سرية ، وتفاسير و شروح اخرى .

16- ديوان طراسة اد تاغا شيشلام ربا ( تكريس التاج ) Diwan Trasa d-Taga d-Shushlam Rba
ديوان اد اتـْراصا  تاغا اد شيشلام ربا : مخطوطة تتويج وطراسة الملاك شيشلام العظيم وتتويجه بالتاج ( يستخدم عند طراسة رجل دين جديد ) .

17- ديوان قابين اد شيشلام ربا ( الزواج ) Diwan d-Qabin d-Shushlam Rba
 ديوان اد قابين ملكا اد شيشلام ربا : شرح زواج ملكا شيشلام العظيم ويشرح مراسيم الزواج ويحتوي على ادعية الزواج وتراتيل صباغة المتزوجين المندائيين ، ويشرح طقس الزواج ولوازم المهر ، وتراتيل وتسبيحات للخالق العظيم ، وترانيم الصلوات المباركة للشيوخ والمتزوجين ، وتراتيل الشيوخ التي تردد على المتزوجين وفي حفلات الزفاف وتراتيل اخرى . 
 
18- شرح البرونايا ( الايام البيضاء )  Sharih d-Parwanaia
ديوان شرح اد ابـْـرونايا : مخطوطة طراسة وتهيئة الشخنثا : بيت الطين ، المكان المخصص للمسخثا ، يتم ذلك في عيد الأبـْرونايا : ايام الخلق البيضاء الخمسة ، وعمل القماشي (الملابس التي تعمل للمتوفي الذي لم ينالها وفي ايام البنجه) ، بلاضافة الى مراسيم ذبح الحمامة ، وطقوس الآس  . 
وتتكون هذه المخطوطة من خمسة اقسام يمكن تقسيمها بخمسة مخطوطات منفصلة وهي ديوان دخرانا اد لهدايا ربا زديقا اي الابتهال الفريد العظيم المقدس وهي شرح لعدالة الحي الأزلي الأوحد ، ويحتوي على شروحات للمسخثا ،  ديوان مشا دخيا : شرح الزيت الطاهر ، وديوان طبهاثا : مسقثا الآباء الأولين ويتكلم عن عمل المسخثه في ايام البرونايا ، زدقا بريخا ، اهبا اد مانيا  .

 19- شرح طراسة المندي ( تكريس بيت العلم والعبادة ) Sharih Trasa d-Mandi
ديوان بثاها اد مندا : مخطوطة تكريس وتهيئة المندي ، المندي هو بيت العبادة والعلم وتجرى فيه بعض الطقوس الدينية المندائية و تسمى المخطوطة ايضاً بشرح طراسة المندي .
 
20- ديوان قداها ربا ( القدحة الاولى ) Diwan Qadaha Rba
ديوان اقـْداها اد ربا اد لام :مخطوطة الأنبثاق العظيم ، اوالخلق الكبير ، او الانفجار العظيم ، وهي مخطوطة حول الأنبعاث الأول والنشوء وتتحدث عن الخلق العلوي ، وهي كتاب فقهي ـ ويتحدث عن انبعاث الاسرار النورانية ويتحدث عن بوثة قشش (التكوين) الموجودة بكتاب نياني اد رهمي ، وتسمى ايضاً بمخطوطة قدانا ، أي القدحة الأولى .

 21- ديوان دموث اد كشطا ( مثيل العهد )Diwan Damuth Kushta
ديوان اقداها ربا اد دموث كشطا:  أي مخطوطة مثيل العهد ، عالم الصدق والعهد والإخلاص وتتحدث عن اسرار عوالم النور وتتحدث عن الدربشا ( الدرفش ) وشرح عنه مفصل دقيق وجميل وهو الديوان الذي انبعث من ديوان قداها ربا ولهذا نراه ملاصقا لديوان قداها ربا وهما ديوانان يخصن الاسرار النورانية وبعض اسرار عالم الظلام ويسمى ايضاً ديوان دموثا اد كشطا .

  Diwan Razy d-Bhathia22ـ ديوان رازي اد ابْهاثي ( سر الصعود )
ديوان رازي اد ابهاثي : سر الاباء وتتحدث المخطوطة عن اسرار المساخث والفطائر ، وتسمى ايضاً بديوان تسفير اولي : مخطوطة صعود الاولون .

 Niania d-Masbta
23ـ إنـْياني اد مصبتا ( خطوات المصبتا ) 
ديوان انياني اد مصبتا : شرح لخطوات طقس المصبتا وبوث هذا الطقس المبارك ، ويسمى انياني اد مصفتا او مصوتا .

Sharih D- Zidqa Brikha24- شرح زدقا بريخا (الهـِبْة المباركة) 
وهي مخطوطة لشرح طقس القربان المقدس الهبة المقدسة زدقا بريخا ، وتستعمل هذه المخطوطة بعد اسبوع الزواج وغيرها من الطقوس وهو طقس للترويح عن النفس فهو أمر حيوي لتجديد الطاقة والنشاط ، كما أن النشاط الترويحي يمنح النفس والفكر والجسد شيئاً من الراحة التي تهيئ الإنسان لمتابعة الطقس ما يمنح النفس عقلياً وبدنياً الشعور بالطمأنينة و الراحة و يعزز طاقة الصبر ويمنحها الطاقة الروحية الكبيرة ويجعلها مهيئة لاجراء الطقوس ويجعل مكانتها ارقى  وانقى في الطقوس .
 
25ـ انواع من المسخثي ( الأرتقاء والصعود ) Many kinds of Masktha  
المسخثا المندائية هي قداس شعائري لتصعيد روح المتوفي وإعانتها على الإتحاد في قطبيها الموجب الضوئي والسالب النوراني . في هذا القداس يتم التعبير عن النفس بقطعة صغيرة من لحم حمامة ـ با ـ مشوية تلف بكسرتين من ـ فتيت ـ الخبز الفطير الذي يتم خبزة بلا ملح أو خمرة وهو تعبير رمزي عن الجسد.إن عملية كسرـ فت ، تفتيت ـ الرغيف الفطير هي بمثابة ـ فتح ـ شعائري صحيح للجسد لخروج النفس ـ النشمثا والروها ـ معآ في حالة من الألفة ـ ملفانا ـ والكينونة ـ كنيانا ـ المشتركة والمنسجمة والموحدة ومن ثم إنطلاقها كطائر إلى العالم الاخر، هناك حيث تلتقي وتتحد، بعد وزنها بميزان أباثرـ ميزان الصدق كشطا ـ ومرورها بالمطهرات ومافيها من إستحقاقات وعقوبات ، بشبيهها في عالم الكمال والمساخث هي. :ـ
 مسخثا شوم بر نو : إرتقاء سام بن نوح مبارك اسمه : وتقام للمرأة التي تموت خلال اسبوع الزواج .

مسخثا آدم ربا : إرتقاء ادم العظيم وتقام لمن يموت في احد ايام المبطلات الثقيلة او يتعرض للقتل او يتوفى من عضة كلب او اسد او اي حيوان من ذوات الاربع اوبسبب البرص او من يسقط من شجره عالية او مكان عالي او من يموت في اسبوع الزواج .

مسخثا شيتل بر هوا : صعود شيتل بن حواء ، وتقام للذي توفى بدون ان يأخذ اكليل الآس .

مسخثا زهرون رازا كسيا صعود زهرون السر الخفي : وتقام لمن يموت في ايام المبطلات الخفيفة او بسبب لدغة افعى او عقرب او زنبور او بسبب سم أعطي له او بسبب سقوط حجر عليه .

مسخثا سماندرائييل : صعود سمانرائييل وتقام لمن يموت بالكرصة او بسبب سقوطه من نخله او الذي يقطع رأسه او يموت غريق وغيرها من حالات موت الجسد الكبيرة ، حيث تعتبر اكبر المساخث .
وهناك مساخث للاحياء :ـ
مسخثا اد شوليا : وتقام للشوليا ( الشوليا هي المرتبة الدينية التي تسبق طراسة الشخص ليكون شيخ بدرجة ترميذا ـ

مسخثا الكنزبرا الجديد : وفيها يقوم الترميذا الذي ترشح الى درجة كنزبرا بعمل مسخثا للمرأه التي ارسل معها انكرثا الى عالم اباثر .

مسخثا المندي: لتكريس مندي الطين

وهناك مساخث اخرى....

Many kinds of Qmahas and Zraztas26- انواع مختلفة من القماهي والزرازتا ( الادعية والتعاويذ )
وتقسم هذه بثلاثة انواع هي :ـ
 
  • اولاً القماهي

اقـْماها اد هيبل زيوا Qmaha d-Hibil Ziwa
لفائف اقــْـماها اد هيبـل زيوا : الهوية الربانية ، الدرع الأيماني، وهيلفائف تحتوي على ادعية للثبات في الأيمان ، ولابعاد الأرواح الشريرة ، وتتكون من بضعة صفحات ، وتختم ب ملواشا : الأسم الديني للشخص الذي يحملها .

اقـْماها شفتا اد دهلوليا Qmaha Shafta d-Dahlulia
وتستخدم هذه التعويذة لطرد الارواح الشريرة . 
  • ثانياً زرازتي Zarazti
زرازستي : مفردها زرازستا او زرازتا وهي احراز مندائية و تعاويذ وطلاسم تحتوي على ادعية وصلوات للشفاء من الامراض والعيش الرغيد والحماية وهي تشبه الى حد كبير القماها .
 
 
  • ثالثاً بيشراتي Bishrati
بيشرات :
ومفردها بيشر او باشر وتعني الحرزة وتحتوي على ادعية وتسبيحات ، و تكتب لحماية الانسان من تأثير قوى عالم الظلام ولكن الذي يكتبها شرطاً ان يضع التاج على رئسه اي يكون شيخ برتبة ترميذا او كنزبرا .
ومن هذه البيشرات :ـ 
بيشرا شفتا او بيشرا اد اينيا : تعويذة لطرد الارواح الشريرة والعيون الحاسدة 
بيشرا سمقا : تعويذة طرد الارواح الشريرة والامراض ، ويسمى بيشرا اد سماق ، تلفظ سماخ ايضاً
بيشرا اد سمبرا : 
تعويذة تحتوي على تعويذه لحمايه الانسان في الشارع
ويوجد غير هذه المذكورة هنا ...

يفتتح كتاب الصابئة المندائيون المقدس الجنزاربا بالتسبيح الاول لله الحي العظيم :ـ
 
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
مُسبَّحٌ رَبيّ بقـَلبٍ نـَقيّ ـ
هو الحيُّ العَظيم ، البَصيرُ القـَديرُ العـَليمْ ، العـَزيزُ الحَكيمْ * هو الأزَليُّ القـَديمْ ، الغـَريبُ عـَن أكـوانِ النُّورْ ، الغَـنيُّ عن أكوانِ النُّورْ * هوَ القـَولُ والسَّمعُ والبَصَرْ ، الشـَّـفاءُ والظَّـفَـْر ، والقوَّةُ والثـَّباتْ * هو الحيَّ العظيمْ مَسَرة القلبْ ، وغـُفرانُ الخَطايا ـ
مُسبَّحٌ رَبّي بقـَلبٍ نـَقيّ ـ
يا ربَّ الأكوانِ جَميعاً .. مُسَبحٌ أنتَ ، مُبارَكٌ ، مُمجَّدٌ ، مُعظـَّمٌ ، مَّوقرٌ ، قـَيّومْ * العَظيمُ السَّامي ـ ملكُ النـُّـورِ السَّامي * الحنـَّـانُ التــَّـوابُ الرؤوفُ الرَّحيْم ـ الحيُّ العظيْم * لا حدَّ لِبَهائِهْ ـ ولا مَدى لضيائِهْ * المنتَشِرةُ قـُوتـُهْ ـ العظيمةُ قـُدرَتـُهْ * هو العظيْم الذي لايُرى ولا يُحَدّْ * لاشريكَ لهُ في سُلطانِـْه ، ولاصاحبَ لهُ له في صَولَجانِهْ * مَن يتــَّـكلْ عليهِ فلَن يَخيبْ ، ومَن يُسبَّحْ باسمِهِ فلَن يَستَريبْ ، ومَن يَسألْهُ فهوَ السَّميعُ المُجيْب * ما كانَ لأنهُ ماكان ، ولايكونُ لأنـَّهُ لايكونْ * خالدٌ فوقَ كلَّ الأكوانْ . لاموتَ يَدنومنهُ ولابُطلانْ * وأمامَهَ الملائكةُ ماثلونْ ، بأضوَيتِهم يَتألَّقونْ . ساجدينَ خاشعينْ . شاكرينَ مُسبَّحينْ * هو الَّذي لاحَدَّ لهُ ولاكَيلْ ، ولاتدنو عَتَمةٌ مِن ضوئةِ ولالَيلْ * هو الجَلالُ والأَتقانْ . هو العَدلُ والأمانْ . هو الرَّأفـَةُ والحَنانْ * الأوَّلُ منذُ الأزَلْ . خالقُ كلَّ شئ * ذو القوَّة التي ليسَ لها مَثيل . صانعُ كلَّ شئً جميلْ * ربُّ أكوانِ النـُّـورِ جَميعاً . أسمى مِن الأُثريَّين جَميعاً . الهُهم جَميعاً * هو النُّور الَّذي لاظُلَمةَ فيه ، الحيُّ الَّذي لاموت فيه ، والخيرُ الَّذي لاشَرَّ فيه * هو الهادئُ دونَ غَضَبْ ، اللذيذُ الَّذي مانَضَبْ ،* البَهيّْ . الساكنُ في الشـَّمالِ العُلويّْ * أصلُ النَّيَّراتِ جَميعاً . وأبو الأُثريّين جَميعاً . * المقيمُ في ملكوتـْهِ . العادلُ في جَبَروتِهْ * أطلَقَ الكاملين الصَّادقينْ ، وطبعَ اسَمهُ على أفواهِ المؤمنينْ ، وبارَكهُم ببَركتِهِ أجمَعينْ * قـُدرتُهُ لاتُحصَرُ في العَدَّ والحُسبانْ ، ولَمَعاتُ تاجةِ تَنطَلُق إلى كلَّ مكانْ ، وإشعاعاتُ نورِهِ تَنبعِثُ من بينِ أوراقِ إكليِلِهِ ملءَ الأكوان ـ * مَن يُسَبَّحكَ تَسبيَحك ، قال الأُثريّون ، فتَسبيُحكَ لايُحَدّْ * ومَن يُباركـُك ببَركَتِك ، فبَركَتُك لاتُعَدّْ * ومَن يُعَظَّمُكَ بعُلاكَ فعُلاكَ ليسَ لَهُ قياس * عُمقـُك لايُسْبَرْ ، وقدرَتُكَ لاتُحصَرْ ، وعظَمَتُك لاتبصَرْ ، وعُلاكَ من كلَّ شئً أكبَرْ * هاهُم جميعاً خاشِعون .. لايَعرفونَ اسمَكْ ، ولايتَبيـَّـنون رَسمَكْ * طوبى للكاملين الَّذين عرَفوكَ بقلبٍ نقيًّ فآمنوا بكَ مُخلِصينْ ، وخَشَعُوا لعَظَمِتكَ صادقينْ ، طوبى للكاملينَ الصَّادقينْ ـ
* هو المَلِكُ مُنذُ الأزَلْ . ثابتٌ عرشُهُ . عظيمٌ مَلَكوتُهْ * لا أبَ لَهُ ولا وَلْد . ولايُشاركهُ مِلكَهُ أحَدْ * مُبارَكٌ هو في كلَّ زمانْ ، ومُسبَّحٌ هو في كلَّ زمان * مَوجودٌ مُنذُ القِدم . باقٍ إلى الأبَدْ * قال للملائكةِ كوني فكانتْ . بقولِهِ ملائكةُ النُّورِ كانَتْ * ومِن ضيائِةِ النَّقيَّ انبثَقَ ملائكةُ التَّسبيح الَّذين لا حَدَّ لهم ، ولاعَدَّ ، ولابُطلانْ * من نورِهِ العظيمِ انَبَثَقوا ممتلئين بالتَّسبيح . مُتقَنٌ ضياؤه . بَهيٌ نورُه . مُتقَنٌ وبَهيٌ مقامُهم فيه . * نورٌ لابُطلانَ فيه ، وخشوعٌ لاعصيانَ فيه ، وَبرٌ لاشِقاقَ فيه ، وإيمانٌ لاخداعَ فيه ، وصدقٌ لاكَذِبَ فيه * هو الخَيرُ الَّذي لاشَرَّ فيهِ ، وهم فيه مقيمون ، للحيَّ مُسبَّحونْ ـ
* ملائكةُ الضـَّياءِ تـُسبَّحُ لملكِ النُّور بالضَّياءِ الَّذي وَهَبَهُ إيّاهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النُّور بثيابِ الضَّياء التي وهَبَها إيّاهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النُّور بأردَيةِ النُور التي وهَبَها إيّاهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النُّور بأحزَمِةِ الضَّياءِ التي وَهبَها إيّاهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النُّور بأكليلِ الضَّياءِ التي وهَبهَا إيّاهُم ، وضَفَرها لهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النَّور بالقوَّةِ والثَّبات اللَّذَينِ وهَبَهُما إيّاهُم ـ
* ملائكةُ الضَّياءِ تُسبَّحُ لملكِ النُورِ بالصَّدقِ والوفاءِ والأيمان التي وهَبَها إيّاهُم ـ
* كُلّهم لُطَفاءُ طيّبون ، وحُكَماءُ صادقون . لا إساءةَ فيهم ولاخِداع * بَعضُهُم يَحلُّ في منازلِ بعض لايُخِطئون ، ولا بعضٌ إلى بعضٍ يُسيئون . مُعزَّزون مُكرَّمون . كمِثْل اهدابِ العَينِ مُتَشابهونْ * نَواياهُم بعضٌ لبعضٍ مكشوفةْ ، وأخبارُ ماتَقَّدمَ وما تَأخَّرَ لدَيهِم مَعروفةْ * يُنير بَعضُهم بَعضاً ، ويُعَطَّرُ بَعضُهم بَعضاً ، ويَمدَّون الكشطا بعضُهم إلى بعض * هُم بمشيئةِ اللِه خالدوْن ، لازَوال لهم ولايَشيخونْ ، ولايتوجَّعون ولايَضعُفون * ثيابُهُم أنقى ، وأكاليلُهُم أبقى ، وأولادهم أتقى * لايجوعونَ ولايعَطَشون ، ولايحَترُّون ولايَبرَدون ، ولايُساءُ إليهم ولايَغضَبون * لاخُبثَ في أشجارهِم ، ولامرارةَ في أثمارهِم ، ولاذُبولَ في أزهارهِم * مَواقعُهُم ساميةْ وبحارُهُم هاديةْ ، ومياهُهُم جاريةْ .. أعذَبَ مِن الحَليبِ وأبَردْ * لايذوقُ شاربُها مَوتاً ، ولايَسمعُ للحُزنِ صَوتاً * أعوامُهُم لا عَدَّ لها ، وحياتُهُم لاكَيْلَ لها * فِرحونَ مُبتَهجونْ ، بخطىً سريعةٍ ينطَلِقون ، وفي ارضِ آيرَ البيضاءَ يطيرون .. حيثَ الضّياءُ التَّامّْ لاغروبَ ولا إضلامْ * وجوهُهُم من نورْ . شفَّافونَ كالبلّور . جميعُهُم خاشعونْ ، لله يُسبَّحون ـ
* اللهُ مَلِكُ النّورِ السَّامي ، مَلِكُ الملائكةِ والأُثريّين ، مُسبَّحٌ اسمُهُ إلى أبَدِ الآبدينْ * والأثُريّون والملائكةُ والرُّسُل والسّيماءُ و الأمثالُ والغيومُ الساريةْ ، والمياهُ الجاريةْ ، والاشجارُ العاليةْ ، والضياءُ الَّذي هيَ بهِ حاليةْ .. كُّلهُ من عندِ الله ، ملكِ النّورِ السّامي ـوالحيُّ المُزكيّ

 يمكن قراءة ترجمة الكتاب العربية لبقية الكتاب بعد الضغط على زر الكتاب ( جنزاربا المقدس ) في هذا الموقع ...

وردَ ذكر كلمة الله ملك النور السامي ، وكتاب الصابئة المندائيون الناصورائيون المقدس جنزاربا مبارك اسمة ، في(4) بوث من نفس الكتاب المبارك :
 
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
{ هذا سرّ الكتاب ، والتّفسَير الأوَّل ، والتَعليمُ الحَيُّ الأوَّل ، الذي كانَ مُنذُ الأزل }
 
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
{ هذا هو الَـسـرّ هو الكتابُ الأوَّلُ لتعاليم الحيَّ الأزلي الذي لابدايةَ له }
 
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
{ إنه كلامٌ مبين بوحيِ من ربَّ العالمين ، مواعظ يحيى بن زكريّا للناّصورائيين ، الصَّادقينَ والمؤمنين }
 
بِأَســْــمَــاءِ الـْـحَــــيُّ الْــعــَـظـِـيّـمُ
{ هذا هو السّر ، كتاب أنوش الأمين ، بن شيتل الأمين بن آدم الأمين }
[ جـِنـزاربا مبارك ــ اليمين ]
 
وقد ورد ذكر كتاب الصابئة صحف آدم وشيت وإدريس ونوح وسام بن نوح ويحيى بن زكريا عليهم السلام كتاب الكنز العظيم جنزاربا المبارك بكتب اخرى ، ومن ابرز تلك الكتب هي كتب الديانات الكريمة الأخرى ، ككـتاب الأنجيل عند المسيحيين  و القرآن الكريم عند المسلمين بآيات كريمة كثيرة خصت ديانة الصابئة وكتبهم وأنبيائهم منها :

في الكتاب المقدس عند المسيحيين الأنجيل العهد الجديد :ـ
إنجـيل مـَتـّى :
قال عيسى المسيح عليه السلام : اَلْحَـقَّ أَقُولُ لَكُمْ : لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ .

إنجـيل مـَتـّى :
وقال عيسى المسيح عليه السلام : لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.

إنجـيل لوقا :
وقال عيسى بن مريم عليه السلام : لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ : إِنَّهُ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ لَيْسَ نَبِيٌّ أَعْظَمَ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ .

اما في الديانة الاسلامية :ـ
ونذكر بعض ماقاله رسول المسلمين محمد عن آخر انبياء الصابئة يحيى بن زكريا عليهم السلام ، يذكر لنا في مجموع فتاوى ابن تيمية (التفسير) - (4 / 55) ( فى الحديث : ( ما من أحد من بنى آدم إلا أخطأ أو هَمَّ بخطيئة إلا يحيى بن زكريا ) و - (3 / 197) ( فإنه ما من بنى آدم إلا من أخطأ أو هَمَّ بخطيئة إلا يحيى بن زكريا
 
ذكر آخر انبياء الصابئة يحيى بن زكريا عليه السلام في سورة مريم :ـ
يايحيى خُذِ الكتابَ بقوَّةٍ وآتيناهُ الحُكْمَ صبيّاً * وحناناً من لَدُنَّا وزكاةً وكان تقيّاً * وبرّاً بوالديهِ ولم يَكن جبَّاراً عَصيّاً * وسلامٌ عليه يومَ ولِدَ ويومَ يَموتُ ويومَ يُبعثُ حيّاً
سورة مريم
 
تفسير هذه الآية هو :
‏{ يا يحيى خذ الكتاب }‏ يايحيى (النبي يحيى بن زكريا) اعمل بكتاب الصابئة المقدس جنزاربا مبارك اسمه وبشر به {‏ بقوة ‏}‏ بجد ‏{‏ وآتيناه الحكم ‏}‏ النبوة ‏{‏ صبياً ‏}‏ ابن بضعة شهور حين اخذه الملاك أنش اثرا والملاك النوراني هيبل زيوا وهو بعمر ثلاثين يوماً ليصبغونه باليردنا : الماء الجاري وليمنحه الله الحي العظيم النبوة وليكون معلماً ناصورائياً مؤمناً بامر الحي القيوم لديانة الله التوحيدية الأولى الصابئة المندائية ‏ـ
‏{‏ وحناناً ‏}‏ رحمة للناس ‏{‏ من لدنا ‏}‏ من عند الله ‏{‏ وزكاة ‏}‏ صدقة عليهم ‏{‏ وكان تقياً ‏}‏ نزيهاً ، متديناً ، فلم يعمل ذنب ‏ـ
{‏ وبرّاً بوالديه ‏}‏ محسناً إليهما ‏، ومجانبته عقوقهما ، قولا وفعلاً وأمراً ونهياً {‏ ولم يكن جباراً ‏}‏ كان متواضعاً ومؤمناً ولم يكن متكبراً {‏ عصياً ‏}‏ ولم يكن عاصياً لربه ـ‏
}‏ وسلامٌ عليه ‏}‏ أمان و محبه من الله الاوحد عليه ‏{‏ يوم وُلد ويوم يموت ويوم يُبعث حياً ‏}‏ هو في آمان يوم ولد بمعجزة ، ويوم صعدت روحة الطاهرة الى ربه بمعجزة ، ويوم يبعث مرة أخرى لانقاذ الصابئة ، ففي الايام الثلاثة هذه هو بأمان ومحبة ونور الله الحي العظيم عليه ـ
 
تم الأستناد في تفسيرنا هذا الى نص مشابه من مخطوطة التأريخ المندائية ديوان حران كويثا التي تشرح لنا كيفية إصطباغ اخر انبياء الصابئة المندائيون يحيى بن زكريا عليه السلام وتعلمة نستعرض جزء من ترجمتها العربية :ـ
[ صباغة يهيا يهانا وتعلمه الأبجدية ودراسته الناصورائية :ـ
وبعد ان اصبح عمره ثلاثين يوماً ، جاء الملاك هيبل زيوا بأمر من الحي العظيم ذي الوقار الى جبل مادي ، مصطحباً معه الملاك أنش اثرا الذي يقيم أيضاً بجبل مادي ، وذهبوا الى جبل بروان حيث الوليد يهيا يهانا واقاموا له صباغته ، ثم وضعوا الطفل قرب الشجرة المرضعة للاطفال ، وبعد ان اصبح ابن السابعة من العمر جاء اليه انش اثرا وكتب له الابجدية المندائية ، وعندما اصبح ابن الثانية والعشرين من العمر اتقن كل المعرفة الناصورائية . وبعد ذلك وبأمر الأب الكبير ذي الوقار كرّس له تاجاً وأجلسه انش اثرا في سحابة من النور ]

وورد ذكر كتاب الصابئة المندائيون المقدس جنزاربا مبارك في سورة البقرة :ـ
كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
سورة البقرة
 
[ ورد في تفسير روح المعاني في تفسير القرآن  للألوسي لهذه الآية الكريمة
{ كَانَ ٱلنَّاسُ أُمَّةً وٰحِدَةً } متفقين على التوحيد مقرين بالعبودية حين أخذ الله تعالى عليهم العهد، وهو المروي عن أبـيّ بن كعب أو بين آدم وإدريس عليهما السلام بناءاً على ما في «روضة الأحباب» أن الناس في زمان آدم كانوا موحدين متمسكين بدينه بحيث يصافحون الملائكة إلا قليل من قابيل ومتابعيه إلى زمن رفع إدريس، أو بين آدم ونوح عليهما السلام على ما روى البزار وغيره عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما/ أنه كان بينهما عشرة قرون على شريعة من الحق، أو بعد الطوفان إذ لم يبق بعده سوى ثمانين رجلاً وامرأة ثم ماتوا إلا نوحاً وبنيه حام وسام ويافث وأزواجهم وكانوا كلهم على دين نوح عليه الصلاة والسلام ...{ فَبَعَثَ ٱللَّهُ ٱلنَّبِيّينَ } أي فاختلفوا فبعث الخ وهي قراءة ابن مسعود رضي الله تعالى عنه، وإنما حذف تعويلاً على ما يذكر عقبه. { مُبَشّرِينَ } من آمن بالثواب. { وَمُنذِرِينَ } من كفر بالعذاب ...{ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ ٱلْكِتَـٰبَ } اللام للجنس ومعهم حال مقدرة من الكتاب فيتعلق بمحذوف ، وليس منصوباً بأنزل والمعنى أنزل جنس الكتاب مقدراً مقارنته ومصاحبته للنبيين حيث كان كل واحد منهم يأخذ الأحكام إما من كتاب يخصه أو من كتاب من قبله ، والكتب المنزلة مائة وأربعة في المشهور أنزل على آدم عشر صحائف وعلى شيث ثلاثون ، وعلى إدريس خمسون .... ] ـ
 
ومِن تفسير الآية القرآنية الكريمة يتضح أن الأمة في زمن آدم كانت موحدة ومتمسكه بشريعة الله الأولى الصابئية وكانوا أمة واحدة مؤمنين بما انزل الحي الأزلي جل جلاله بكتاب الصابئة المقدس جنزاربا ووصاياه التي أمر بها نبيه آدم عليه السلام ، وأرسل لهم الانبياء والرسل آدم وشيتل بن آدم و إدريس ونوح وسام بن نوح وآخرهم نبي الله ورسوله يحيى بن زكريا عليهم السلام ، وأنزل معهم كتاب الحي الأزلي جنزاربا المبارك ليوضح للناس عبادة الله الحي القدير ، وفي الآية يوضح ان هناك انشقاق حدث بين البشر نتج عنه ديانات اخرى كاليهودية وغيرها ، وبقى الصابئة على دينهم التوحيدي الاول منذ زمان الرسول والنبي آدم عليه السلام الى يومنا هذا .
 
وذُكرَ آخر لانبياء الصابئة نوح و يحيى بن زكريا ، وكتاب المندائيون المبارك جنزاربا في سورة الانعام
 
* وَتِلْكَ حُجَّتُنَآ إتَيْنَٰهَآ إِبْرَٰهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَٰتٍ مَّن نَّشَآءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ ٱلصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَٱلْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى ٱلْعَالَمِينَ * وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَٱجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * ذٰلِكَ هُدَى ٱللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ * أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحُكْمَ وَٱلنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَـٰؤُلاۤءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ * أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ ٱقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ
سورة الأنعام
 
جاء في كتاب " تفسير البغوي " للآية القرآنية الكريمة :
{أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ} الكتب المنزلة عليهم ، { والحكم } يعني : العلم والفقه .
وكما هو واضح من قراءة الاية القرآنية الكريمة ان بعض انبياء الصابئة قد ذكروا بالآية هذه ، وهم من الصالحين ولهم كتبهم المنزله عليهم اي بلا شك كتابنا الكنز العظيم جنزاربا المبارك .
وبقية تفسير الآية واضح لايحتاج الى تفسير.
 
وهناك ذكر آخر لاتباع الدين الصابئي الذين وصفهم القرآن الكريم  باهل الكتاب ، في القرآن الكريم في عدة سور وآيات كريمة منها :
 
وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
سورة العنكبوت
 
ونقف على معنى اهل الكتاب في معجم الغني للغة العربية :
أهل الكتاب : أَصْحَابُ الدِّيَانَاتِ الَّتِي لَهَا كَلاَمٌ مُنَزَّلٌ يَتَضَمَّنُ عَقَائِدَهُمْ وشَرَائِعَهُمُ الْمُدَوَّنَةُ في كُتُبِهِمْ .
 
تفسير الآية الكريمة : { وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } وجه الوصاية بالحسنى في مجادلة أهل الكتاب ( اي الصابئة وغيرهم ) ، أن أهل الكتاب مؤمنون بالله غير مشركين به ، { إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ } فإن هم قابلوا الحسنى بضدها انتقل الحكم إلى الاستثناء الذي في قوله : إلا الذين ظلموا منهم ، { وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } اي يؤمن (المقصود يؤمن المسلمين ) بما انزل عليهم وهو القرآن الكريم ، وعليهم ان يؤمنوا (يؤمن المسلمون) بالكتاب الذي انزل على اهل الكتاب ( ككتاب جنزاربا الذي انزل على نبينا آدم مبارك اسمه ) ، وإلههم وإله الصابئة واهل الكتاب هو الله( اي اله جميع البشر هو الله )
 
وجاء في تفسير الطبري عن قول رسول المسلمين قوله
" قولوا : آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إليكم ، وإلهنا وإلهكم واحد ، ونحن له مسلمون"
 
وذُكر اهل الكتاب الصابئة وغيرهم في سورة آل عمران :
 
وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ
سورة آل عمران
 
فسر الآية الكريمة هذه ( مجاهد ، وأبو العالية ، والربيع بن أنس ، وقتادة ) :
مفادها إن المؤمنين من اهل الكتاب " هنا المقصود من الصابئة وغيرهم " يؤمنون بالله ، وبالكتب المنزلة من عند الله ، ولهم اجرهم عند الله " .
 
كما وذكر اهل الكتاب الصابئة في آية كريمة اخرى من سورة آل عمران وهي :
 
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ
 سورة آل عمران
 
وجاء تفسير الآية الكريمة في أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن : { من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون } ، ذكر هنا من صفات هذه الطائفة المؤمنة من أهل الكتاب أنها قائمة ، أي : مستقيمة على الحق وأنها تتلو آيات الله آناء الليل (ساعاته ) ، وتصلي ، وتؤمن بالله ، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر . {وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ } تعني لا يضيع عند الله بل يجزيهم به أوفر الجزاء .
 
وذكر في موضع آخر أنها تتلو الكتاب حق تلاوته وتؤمن بالله ، وهو قوله : الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ، وذكر في موضع آخر أنهم يؤمنون بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إليهم ، وأنهم خاشعون لله لا يشترون بآياته ثمنا قليلاً ، وهو قوله : وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلاً .
كما هو واضح من ان الآية الكريمة اعلاه حول الصابئة اصحاب اول كتاب مُنزل ، لانهم يؤدون الصلاة صباحاً وعصراً وليلاً . وكما جاء في كتاب الصابئة  المبارك :
 
باسم الحي العظيم
{ علَّمهم الصّلاة يقيمونها مُسبحين لملك النُور السّامي ثلاثَ مراتِ في النّهار ، ومرَّتين في الليل }
[ جـِنـزاربا مبارك اسمه  ــ اليمين ]
 
وذكر اهل اول كتاب سماوي من الله كتاب الصابئة المقدس  في سورة النساء :ـ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا
سورة النساء
 
ونقرأ تفسير ابن كثير لهذه الأية الكريمة :ـ
[ يأمر تعالى عباده المؤمنين بالدخول في جميع شرائع الإيمان وشعبه وأركانه ودعائمه ، وليس هذا من باب تحصيل الحاصل ، بل من باب تكميل الكامل، وتقريره وتثبيته والاستمرار عليه، كما يقول المؤمن في كل صلاة:
{ ٱهْدِنَا ٱلصِّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ }
[الفاتحة: 6] أي: بصرنا فيه، وزدنا هدى، وثبتنا عليه، فأمرهم بالإيمان به وبرسوله؛ كما قال تعالى: { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَءَامِنُواْ بِرَسُولِهِ } يعني: القرآن،
{ وَٱلْكِتَـٰبِ ٱلَّذِىۤ أَنَزلَ مِن قَبْلُ } وهذا جنس يشمل جميع الكتب المتقدمة، وقال في القرآن: نزّل؛ لأنه نزل مفرقاً منجماً على الوقائع، بحسب ما يحتاج إليه العباد في معاشهم ومعادهم، وأما الكتب المتقدمة، فكانت تنزل جملة واحدة، لهذا قال تعالى: { وَٱلْكِتَـٰبِ ٱلَّذِىۤ أَنَزلَ مِن قَبْلُ } ، ثم قال تعالى: { وَمَن يَكْفُرْ بِٱللَّهِ وَمَلَـٰئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَـٰلاً بَعِيداً } أي: فقد خرج عن طريق الهدى، وبعد عن القصد كل البعد. ]
 
وهنا يتضح لنا إن الله يوجب على المسلم الأيمان بالكتب المنزلة والأخذ بما جاء بها ، ومَن يكفر بالانبياء والرسل والكتب المنزلة فقد خرج عن طريق الصواب ومأواه جهنم وبئس المصير .
 
وفي سورة الأنعام نجد دلالة واضحة على ديانة الصابئة وكتابهم المنزل :ـ
أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ
سورة الأنعام
 
وفي تفسيرنا لهذه الآية الكريمة نجد إن الكتاب انزل على طائفتين والأولى هي الصابئة كتاب صحف آدم وشيت وإدريس ونوح وسام بن نوح ويحيى بن زكريا ونجد دلالة واضحة على تفسيرنا لهذا في ايات كثيرة تذكر الصابئة وانبيائهم وكتبهم منها (يايحيى خُذِ الكتابَ بقوَّةٍ) ، (وكَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ) ، (و..نوح..زكريا ويحيى ... أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحُكْمَ وَٱلنُّبُوَّةَ ) ،و (كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ... يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ ، و وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا ٱلنُّبُوَّةَ وَٱلْكِتَابَ ) ، و (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا ، وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا )، (أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ ) وفي مواضع جليه اخرى
 كما هو ثابت أن المسيحيين واليهود يؤمنون بالكتاب نفسه بالانجيل ، إذ يؤمن ابناء الديانة اليهودية الكريمة بالجزء المسمى العهد القديم فقط ، ويمثل اكثر من نصف الأنجيل يسمى ايضاً ب (التناخ و التوراة او يسمى صحف موسى عليه السلام) ، ويؤمن ابناء ديانة عيسى المسيح عليه السلام الديانة المسيحية الكريمة بالأنجيل بعهديه الذي يتكون من العهدين القديم (التوراة) والجديد ، وبصورة خاصة يؤمنون بتعاليم العهد الجديد ، والعهد الجديد هو سيرة حياة عيسى المسيح عليه السلام ، وكما هو ثابت أن العهد الجديد تعاليم المسيح عليه السلام ، يدون سيرة حياة المسيح ووصايه لتلاميذه مِن بعده ، إذ نجد إن المقصود هنا بكتابين منزلين ، وهما بلا شك الجنزاربا المبارك وكتاب الأنجيل بعهديه (العهد القديم صحف موسى التوراة التناخ ، والعهد الجديد سيرة حياة المسيح ) .
 
وفي سورة الأسراء نجد ذكر لاتباع آدم الصابئة وكتابهم المبارك :ـ
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ، يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا ، وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا
سورة الأسراء
 
اختلف المسلمين كثيراً في تفسير هذه الأية اذ نجد تفسير الآية الكريمة في تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ للطبري :ـ
ونجد في تفسير الكشاف للزمخري :ـ
{ بِإِمَـٰمِهِمْ } بمن ائتموا به من نبيّ أو مقدّم في الدين، أو كتاب، أو دين، فيقال: يا أتباع فلان، يا أهل دين كذا وكتاب كذا، وقيل: بكتاب أعمالهم .
 
ونجد عند بعض المفسرين مثل تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي أن الإمام جمع أمّ ، وأن الناس يدعون يوم القيامة بأمهاتهم .
 
ونجد في تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد لاطفيش :ـ
{ بِإِمَامِهِمْ } بمن يقتدرو، به من جائر وعادل فيقال يا أتباع محمد، يا أتباع أبى لهب، يا أتباع أبى جهل، يا أتباع فرعون، وبما يقتدرون به، يا أتباع القرآن، يا أتباع الإِنجيل، يا أتباع التوراة، ونحو ذلك وقد فسر بعضهم الإِمام بالنبى والمقدم فى الدين، وابن زيد بالكتاب، والحسن وابن عباس بالدين، وبعض بكتاب الأَعمال يا أصحاب كتاب الخير، يا أصحاب كتاب الشر، وقد قرأ الحسن يوم ندعو كل أناس بكتابهم، وابن عباس فى رواية بمن يقتدرون من مضل أو هاد وبعض بمعبودهم وعن مجاهد وقتادة بنبيهم، وقيل بالقوى الحاملة لهم على عقائدهم وأفعالهم ينقطع نسب الإِنسان يومئذ ويبقى نسب العمل والديانة وقيل الإِمام جمع أم كخف وخفاف، يقال يا فلان عن فلانة إِجلالاً ...
 
وفسر بعض المفسرين حسب ما روى عن البعض الآخر ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ) المقصود لقد كرمنا أتباع آدم أي الصابئة المندائيون وحملناهم بالبر وفي البحر أي انقذناهم من الطوفان ونجيناهم مع النبي نوح وابنه سام عليهما السلام وفضلناهم على الاخرين الذين غرقوا بالطوفان ، (يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ) يوم ندعوا الجميع بأمهاتهم ( اكراماً لرابطة الرحم بين الابن وامه ) او المقصود انبيائهم ،  ( فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ ) يقرءون كتابهم فرحين مسرورين بما فيه مفتخرين به ذاكرين له وبفكر التوحيد فهم مِن الرابحين حافظا للعهد، ومَن ضل عنه أي خرج التوحيد بالحي الأزلي فانه قد خسر الآخرة .
 
والتفسير الأخير لكلمة " بِإِمَامِهِمْ" نجده الأكثر صحة لكونه يطابق ماجاء بشريعة آدم الصابئية المندائية التوحيدية الاولى لكل انسان اسم ديني " ملواشا "  باسم الشخص وبأسم امه ، أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ : حسب شريعة آدم الصابئة المندائية مَن اعطى العهد الحق (كشطا)  بيمينه وحافظ عليه ، وتسمى يد اليمين يد الكشطا : يد العهد ويتم اعطاء العهد في الطقوس المندائية منها في طقس المصبتا الصباغة على سبيل المثال اذ يرسم جبين المصطبغ بالماء ثلاث مرات و يصافح المصطبغ رجل الدين المندائي بيده اليمنى طالباً العهد مردداً في كل مرة ( كشطا اسيخ قيمخ : العهد يحفظك ويحميك ) يجيبه رجل الدين ( بي وشكا امر وإشتما : اطلب تجد تحدث تسمع )، وكذلك يتم اعطاء العهد بطقس الزواج والصلاة والوضوء وغيرها من طقوس ديانة آدم الصابئة المندائيون .
 
وفي سورة مريم نجد ذكر نبي الصابئة إدريس عليه السلام :ـ
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا ، وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ، أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ
سورة مريم
 
نجد في تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير للرازي :ـ
[ اعلم أن إدريس عليه السلام هو جد أبي نوح عليه السلام وهو نوح بن لمك بن متوشلخ بن أخنوخ قيل سمي إدريس لكثرة دراسته واسمه أخنوخ ووصفه الله تعالى بأمور: أحدها: أنه كان صديقاً. وثانيها: أنه كان نبياً وقد تقدم القول فيهما. وثالثها: قوله: { وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً } وفيه قولان: أحدهما: أنه من رفعة المنزلة كقوله تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم: { وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ } فإن الله تعالى شرفه بالنبوة وأنزل عليه ثلاثين صحيفة وهو أول من خط بالقلم ونظر في علم النجوم والحساب وأول من خاط الثياب ولبسها وكانوا يلبسون الجلود. الثاني: أن المراد به الرفعة في المكان إلى موضع عال وهذا أولى، لأن الرفعة المقرونة بالمكان تكون رفعة في المكان لا في الدرجة ثم اختلفوا فقال بعضهم إن الله رفعه إلى السماء وإلى الجنة وهو حي لم يمت، وقال آخرون: بل رفع إلى السماء وقبض روحه سأل ابن عباس رضي الله عنهما كعباً عن قوله: { وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً } قال: جاءه خليل له من الملائكة فسأله حتى يكلم ملك الموت حتى يؤخر قبض روحه فحمله ذلك الملك بين جناحيه فصعد به إلى السماء فلما كان في السماء الرابعة فإذا ملك الموت يقول بعثت وقيل لي اقبض روح إدريس في السماء الرابعة، وأنا أقول كيف ذلك وهو في الأرض فالتفت إدريس فرآه ملك الموت فقبض روحه هناك. واعلم أن الله تعالى إنما مدحه بأن رفعه إلى السماء لأنه جرت العادة أن لا يرفع إليها إلا من كان عظيم القدر والمنزلة، ولذلك قال في حق الملائكة: { وَمَنْ عِنْدَهُ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ }
[الأنبياء: 19] ].
 
يسمى النبي إدريس عليه السلام بهرمس ايضاً وفي المندائية الآرامية دنانوخ ، وفي السريانية الآرامية  إينوخ ، وفي العبرية اخنوخ وتختلف لفظة التسمية حسب المنطقة واللغة .
 
وجاء في سورة الحديد نجد ذكر لنبي الصابئة نوح عليه السلام :ـ
 
فسر هذه الأية الطبري في كتابه جامع البيان في تفسير القرآن:ـ
ولقد أرسلنا أيها الناس نوحاً إلى خلقنا، وإبراهيم خليله إليهم رسولاً { وَجَعَلْنا فِي ذُرّيَّتِهِما النُبُوَّةَ وَالكِتابَ } وكذلك كانت النبوّة في ذرّيتهما، وعليهم أنزلت الكتب: التوراة، والإنجيل، والزبور، والفرقان، وسائر الكتب المعروفة 

تفسيرها واضح أن في ذرية نوح اعطيت النبوة والكتاب والمقصود هنا بالصابئة المندائيون وكتابهم المبارك الجنزاربا المبارك 
 
وخص القرآن الصابئة بصورة مستقلة بثلاثة آيات كريمة :ـ
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
سورة البقرة
 
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
سورة المائدة
 
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
سورة الحج
 
سنستعرض اجزاء من بعض التفاسير الاسلامية مِن الأقدم الى الاحدث للسبعة قرون الهجرية الاولى  :ـ
تفسير غريب القرآن لزيد بن علي 120 هـ وفي تفسير سورة المائدة فسرها :ـ
{ إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَٱلَّذِينَ هَادُواْ وَٱلصَّابِئُونَ } فالصَّابِئونَ: فِرقةٌ مِن أَهلِ الكِتابِ يَقرأونَ الزَّبورَ. "
 تفسير مقاتل بن سليمان/لمقاتل بن سليمان  150 هـ :ـ
{ وَٱلنَّصَارَىٰ وَٱلصَّابِئِينَ } ، وهم قوم يصلون للقبلة، يقرءون الزبور .. ،
 
تفسير جامع البيان في تفسير القرآن للطبري 310 هـ :ـ
" وحدثنـي يونس بن عبد الأعلـى، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد فـي قوله: { الصَّابِئُون } قال: الصابئون: دين من الأديان، كانوا بجزيرة الـموصل يقولون: «لا إلٰه إلاّ الله»....حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا آدم، ثنا أبو جعفر، عن الربـيع، عن أبـي العالـية قال: الصابئون فرقة من أهل الكتاب يقرءون الزبور ".
 
وايضاً في تفسير الطبري نجد:ـ
حدثنا سفـيان بن وكيع، قال: حدثنا أبـي عن سفـيان، قال: سئل السديّ عن الصابئين فقال: هم طائفة من أهل الكتاب.
[ تعليق أن الزبور تعني المخطوطات اوالصحف راجع تفسير آية آل عمران 184 جَاءُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ قال في التحرير مثلاً على تفسيرنا :(والزبر جمع زبور وهو فَعول بمعنى مفعول مثل رسول، أي مزبور بمعنى مخطوط. وقد قيل: إنه مأخوذ من زَبَر إذا زَجر أوْ حَبَس لأنّ الكتاب يقصد للحكم. وأريد بالزبر كتب الأنبياء والرسل، ممّا يتضمّن مواعظ وتذكيراً ، وفي تفسير الطبري : أما الزبر: فإنه جمع زبور: وهو الكتاب، وكل كتاب فهو زبور، ومنه قول امرىء القـيس: لَـمِنْ طَلَلٌ أبْصَرْتُهُ فَشَجانِـي      كَخَطّ زَبُورٍ فِـي عَسِيبِ يَـمَانِـي
واغلب التفاسير اشارت الى إن الزبر تعني كتاب ؛ والزبر في اللغة العربية من معجم المحيط الزِّبْرُ: المكتوب؛ قراءةُ الزِّبر على ورق البرديّ يقوم بها علماء مختصون ج زُبُورٌ. 
وفي اغلب التفاسير ومعاجم اللغة العربية تشير الى كون الزبر وجمعها الزبور تعني الكتب السماوية ، او الصحف السماوية ، ونجد ذلك يتجلى في تفاسير اية آل عمران الزبر والكتاب المنير
 ]
 
تفسير التفسير الكبير للإمام الطبراني 360 هـ :ـ
واختلفوا في الصابئين من هم؟ فقال عُمَرُ: هُمْ طَائِفَةٌُ مِنْ أهْلِ الْكِتَاب ذَبَائِحُهُمْ ذَبَائِحُ أهْلِ الْكِتَاب؛ وبه قال السديُّ.  وقال مقاتلُ وقَتَادةُ: (هُمْ يُقِرُّونَ باللهِ؛ وَيَقَرَأُونَ الزَّبورَ ). وقال عبدُالعزيز بن يحيى: (قَدِ انْقَرَضُواْ فَلاَ عَيْنٌ وَلاَ أثَرُ).
 
تفسير تفسير كتاب الله العزيزللهواري القرن 3 هـ :ـ
وَالصَّابِئِينَ هم قوم يقرأون الزبور .
 
تفسير بحر العلوم للسمرقندي 375 هـ :ـ
حكمهم كحكم أهل الكتاب في أكل ذبائحهم ومناكحة نسائهم ، ويقرأون الزبور
 
تفسير النكت والعيون للماوردي 450 هـ :ـ
وَاخْتُلِفِ فيهم: فقال مجاهد، والحسن، وابن أبي نجيحٍ: الصابئون بين اليهود والمجوس، وقال قتادة: الصابئون قوم يعبدون الملائكة، ويصلون إلى القِبْلة، [ويقرأون الزبور ويصلون الخمس] وقال السدي: هم طائفة من أهل الكتاب، وقال الخليل: هم قوم شبيه دينهم بدين النصارى، إلا أن قبلتهم نَحْوَ مهب الجنوب حيال منتصف النهار، يزعمون أنهم على دين نوح.
 
تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن للطوسي 460 هـ :ـ
وقال السدي: هم طائفة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور. وقال الخليل: هم قوم دينهم شبيه بدين النصارى إلا ان قبلتهم نحو مهب الجنوب. خيال منصف النهار، ويزعمون انهم على دين نوح. وقال ابن زيد: الصابئون هم اهل دين من الاديان كانو بالجزيرة: جزيرة الموصل، يقولون لا إله إلا الله ولم يؤمنوا برسول الله " صلى الله عليه وسلم " ، فمن اجل ذلك كان المشركون يقولون للنبي " صلى الله عليه وسلم " واصحابه: هؤلاء الصابئون: يشبهونهم بهم. وقال آخرون: هم طائفة من اهل الكتاب. والفقهاء باجمعهم يجيزون اخذ الجزية منهم
 
وفي معالم كتاب التفسير معالم التنزيل للبغوي 516 هـ :ـ
قال عمر وابن عباس: هم قوم من أهل الكتاب، قال عمر رضي الله عنه: ذبائحهم ذبائح أهل الكتاب
 
تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) :ـ
فقال السُّدّي: هم فرقة من أهل الكتاب، وقاله إسحٰق بن رَاهَوَيْه. قال ٱبن المنذر وقال إسحٰق: لا بأس بذبائح الصابئين لأنهم طائفة من أهل الكتاب. وقال أبو حنيفة: لا بأس بذبائحهم ومناكحة نسائهم. وقال الخليل: هم قوم يُشْبه دينُهم دين النصارى، إلا أن قبلتهم نحو مهبّ الجنوب؛ يزعمون أنهم على دين نوح عليه السلام.
 
تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) :ـ
{ وَٱلصَّـٰبِئِينَ } وقيل أصل دينهم دين نوح عليه السلام
 
تفسير البحر المحيط/ ابو حيان (ت 754 هـ) :ـ
قال عمر وابن عباس: هم قوم من أهل الكتاب قال عمر ذبائحهم ذبائح أهل الكتاب .
 
تفسير القرآن الكريم/ ابن كثير (ت 774 هـ) :ـ
وقال أبو العالية والربيع بن أنس والسدي وأبو الشعثاء، جابر بن زيد، والضحاك وإسحاق بن راهويه: الصابئون فرقة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور، ولهذا قال أبو حنيفة وإسحاق: لا بأس بذبائحم ومناكحتهم، ... ، وقال ابن أبي حاتم: حدثنا يونس بن عبد الأعلى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني ابن أبي الزناد عن أبيه قال: الصابئون قوم مما يلي العراق، وهم بكوثى، وهم يؤمنون بالنبيين كلهم، ويصومون من كل سنة ثلاثين يوماً، ويصلون إلى اليمن كل يوم خمس صلوات. وسئل وهب بن منبه عن الصابئين فقال: الذي يعرف الله وحده،..ولم يحدث كفراً، وقال عبد الله بن وهب: قال عبد الرحمن بن زيد: الصابئون أهل دين من الأديان، كانوا بجزيرة الموصل، يقولون: لا إله إلا الله ... ، وقال الخليل: هم قوم يشبه دينهم دين النصارى، إلا أن قبلتهم نحو مهب الجنوب، يزعمون أنهم على دين نوح عليه السلام، ... ، قال القرطبي: والذي تحصل من مذهبهم فيما ذكره بعض العلماء أنهم موحدون .
 
وفي تفسير الخازن :
قال عمر وابن عباس: هم قوم من أهل الكتاب قال عمر ذبائحهم ذبائح أهل الكتاب
 
[ تعقيب نجد أن بعض علماء الاديان الاخرى وبصورة خاصة من المسلمين حيث تخبطوا واختلفوا في التفاسير حول ديانة الصابئة ، لاسباب كثيرة نوجز بعضها :ـ اذ ان تفاسيرهم اعتمدت على قرب اوبعد علماء تلك الاديان من الصابئة واختلاطهم مع الصابئة المندائيون ، فهناك مَن عاش قريباً منهم وعرف عنهم وسمع بهم ، وشاهد معتقداتهم لذا انصفهم ، وهناك الأخر ممَن لم يعيش بالقرب منهم واستند الى اقوال وروايات واشاعات غيره المنقوله عن.. عن.. عن..عن شخص آخر وما يتداخلها مِن اشاعات مبغضه مع الاسف أساءت للعقيدة المندائية عقيدة النبي آدم وشيتل وانوش ونوح وسام وادريس ويحيى بن زكريا عليهم افضل السلام ، واودت بحياة تابعين رسالتهم السماوية مِن ابناء ديانة الصابئة المندائيون نتيجة جهل اولائك المفسرين ولحد يومنا هذا بدعهم وتفاسيرهم التكفيرية لازالت تتلون باللوان الطائفية والتكفير في بعض مناطق العراق وايران ومناطق اخرى ؛ ومن الاسباب الاخرى التي أدت الى جهل الاخرين بديانة الصابئة هو كون المندائيون يعيشون في مناطق وسط وجنوب العراق ومناطق جنوب ايران الى جانب انتشارهم في مناطق مختلفة من جنوب تركيا و الشام وشبه الجزيرة العربية بمجاميع قليلة وأن لغة الصابئة المندائيون هي اللغة المندائية الآرامية التي لايجيدها العرب و ان أغلبية المندائيون كانوا لايتكلمون العربية بعد دخول الأسلام للشام والعراق أي كانت تشكل عائق الاختلاط بينهم كونهم اصحاب الارض والتاريخ العريق وبين الغزاة القادمين من الصحراء ، وكان الاندماج والشرح حول العقيدة يتطلب لغة قوية لترجمة نصوصها وشرحها وتفسيرها وايضاحها وردع البدع والاشاعات لكن المندائيون من الشعوب التي حاولت ان تحافظ على لغتها لكونها لغة كتبهم المقدسة ولغة الطقوس المندائية التي لايمكن الاستغناء عنها ، بالاضافة لكون ديانة الصابئة اجبرت ان تكون ديانة غير دعوية " غير تبشيرية " بفعل الاضطهاد الدموي والمجازر المليونية بحق ابناء ديانة آدم الذي مورس عليهم ولايزال يمارس عليهم لذا لم ينشر الصابئة فكر ديانتهم وشرح لاهوت معتقدهم للاقوام المحيطة بهم لذا سادت في قرون مختلفة الكثير مِن الفتاوي والتفاسير البعيدة عن حقيقة ديانة الصابئة المندائيون ، وان وجد بعض الصابئة الذين يبغون شرح وتفسير عقيدتهم لغيرهم فالخوف من سلطان السيف والجلاد الذي كان ولازال يحكم هو مايمنعهم من ذلك بالاضافة الى فرض احكام الاسلام قسراً على الاديان الاخرى ومن تلك الاحكام هي لايجوز التبشير بأي ديانة غير الاسلام وسط اي مجتمع مسلم ، فكان ذلك عاملاً لزرع الخوف بنفوس ابناء الديانات المسالمة التي تنبذ العنف وجميع اشكال القتل والترهيب ما ادى لتوقف الصابئة عن التبشير بدينهم بل وحتى التعريف بماديء دينهم السمحة لخوفهم من اتهامهم بمحاولة التبشير بدينهم وسط المجتمع الاسلامي وهم كانوا بذمة حماية القبائل العربية الاسلامية لذا لزم الصابئة السكوت ، ولاننسَ ان احكام القتل والترهيب للطائفة الجديدة بما يسمى بالمارق والمرتد ومَنْ يعتنق ديانة الطائفة الجديدة لايحق له ان يعود الى دين اباءه ، لذا دوماً لازم الصابئة السكوت وكما هو ثابت اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب ، واما عدم ردع تلك الاشاعات والبدع المبغضة فكان الصابئة ولازالوا يستخدمون حكمة : أعرضوا عن الجاهل السفيه فإن مجاراته  ندمٌ و عبءٌ بعد ذاك وخيمُ  فإذا جريتَم مع السفيه كما جرى فكلاكما في جريه مذمومُ ، وحكمة خذوا العفوَ وأْمروا بِالمعروفِ واعرِضْوا عَنِ الْجاهلينَ!! ـ
 بالاضافة الى الايمان الصابئي الذي يحرم على الصابئة كافة اشكال المواجة كلامياً اوبالقوة للرد على العنف الذي يتعرضون له  ، بل وحتى يحرم كل اشكال الاساءه للغير اذ نجد في كتاب الله كتاب صحف آدم جنزاربا :
صوموا الصوم الكبير ، صوم القلب والعقل والضمير ، لتصم عيونكم ، وأفواهكم ، وأيديكم .. لاتغمز ولاتلمز ، ولاتنظروا إلى الشر ، ولاتفعلوه ، والباطل لاتسمعوه ، ولاتنصتوا خلف الابواب ، ونزهوا افواهكم عن الكذب ، والزيف لاتقربوه ، أمسكوا قلوبكم عن الضغينه والحسد والتفرقة ، امسكوا ايديكم عن القتل والسرقة ...إنه الصوم الكبير فلا تكسروه ، حتى تفارقوا الدنيا ... وغيرها الكثير من بوث كتب الصابئة المقدسة .. ، اذ ان الصابئة المندائيون مؤمنين بمشيئة وبقوة وقضاء وقدرة الله الحي العظيم الأوحد ، و حسب الفكر المندائي أن الله هو الراعي للمندائية الذي حماها منذ عهد آدم عليه السلام الى يومنا هذا ولعدة مرات تزول فيها البشرية إذ يؤمن المندائيون إن الحياة قد زالت لعدة مرات فالحياة الاولى تكونت مِن آدم وحواء  ، ثم الحياة الثانية من رام ورود بعد فناء الحياة الاولى بالسيف والوباء ، وهما من نسل آدم وحواء ، ثم الحياة الثالثة التي تكونت من شورباي وشرهبيل بعد فناء العالم الثاني العالم بالنار ، وهما من ذرية رام ورود ، ثم الحياة الرابعة التي تكونت مِن سام بن نوح ، وزوجته نهروايثا بعد فناء الحياة الثالثة بالطوفان ، وهما من ذرية شورباي وشرهبيل ؛ بالاضافة لما ذكرناه من اسباب اعلاه أن الصابئة مِن الاديان التي تمنع اطلاع غير المندائيون لقراءة الكتب المندائية المقدسة لكون الديانة المندائية من الديانات الغنوصية السرية : العرفانية الباطنية الهرمسية التي كانت تنتشر في بلاد الشام والعراق ، وكانت تنشر فكرها الديني على معتنقيها فقط خوفاً من اضطهاد الاقوام الاخرى لهم  ، او الاساءه لكتبهم وما فيها من احكام ووصايا ، والخوف من تحريف كتبهم من قبل الغير ، لذا حافظ الصابئة المندائيون طيلة آلاف السنوات على منع غيرهم من الاطلاع عليها ، وحتى لو تسربت بعض الكتب المندائية لعلماء الاديان الأخرى فأنهم لن يتمكنوا من قراءتها لانها باللغة المندائية الآرامية التي يتكلمها الصابئة المندائيون فقط ، ولم يتم ترجمة بعض اجزاء كتب الصابئة المندائيون الى العربية واللغات الاخرى الا بنهاية القرن العشرين ميلادي أي قبل تقريباً عشرة سنوات من الآن! ، ولهذه الاسباب وغيرها الكثير هي ما ادى الى اطلاق الاشاعات عليهم من الاقوام التي كانت تجاورهم وتبغض لهم ، واخيراً ايضاً نلمتس اختلاف في التفاسير حسب اختلاف الخليفة والحاكم أيضاً وبصورة خاصة عند المسلمين حين وصول العلماء الصابئة الى منابر الخلفاء ، اذ نجد أن هناك ارتباط بين تفاسير المفسرين التي رفعت الصابئة الى اعلى درجات التوحيد والايمان وفضلتهم على غيرهم من الاديان في زمان بعض الخلفاء العباسيين حينما عاش الصابئة في بلاط الخليفة ذلك يدل على ان إنفتاح المسلمين على غيرهم واطلاعهم على عقائد غيرهم وبناء علاقات وطيدة مبنية على اسس احترام العقائد والانبياء والرسل والكتب السماوية قد عَرفَ المسلمين بالديانات التي سبقتهم ؛ وفي ازمان اخرى خيم الفساد والجهل والتطرف الذي ساد ولا يزال يسود ، والظلامُ الذي خيم ولازال يخيم ، على الفكر والمعرفة عند العرب والمسلمين بصورة خاصة ، وسيطر فيه الجهل الذي أدى إلى الشر ، وهيمنت فيه الإشراطات والانفعالات والعقائد التي انحرفت عن جوهر مبدئها ، فانتهت إلى ترهيب وضياع وجوع وذل وفقر وتكفير وقتل واختطاف وقهر ابناء اول ديانة توحيدة بالتاريخ ديانة الصابئة المندائيون ، وفي صمت لمراجع العرب أشبه بصمت القبور ].

 
منقول ومستقطع من كتاب جوهرة آدم : مركنيثا إد آدم
كتابة وبحث وتأليف حسام هشام العيداني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
اما عن اصل الصابئة وديانتهم فقد قال الدكتور خزعل الماجدي في موضوعة عن الغنوصية واساسها المندائي الناصورائي المنشور في مجلة الطيف المندائي :ـ
الغنوصية طريقة نظر وفهم خاصة للعالم والمعرفة والدين. والغنوصيـة كظاهرة تمتد إلى أعماق أديان الشرق القديم أما كجهاز معرفي وكفلسفة ورؤيـا متكاملـة فهي من نتاج العصـر الهيلنستي (وهـو العصر الذي يبدأ بوفاة الاسكنـدر المقدونـي وينتهـي بسقوط دولة البطالمة في مصـر على يد الرومـان 323-30ق.م) وقـد ظهـرت الغنوصية قبل المسيحية وأثرت بقـوة في الأديان الموحدة وكذلك علـى الفلسفـات والعلوم منذ العصر الهيلنستي ثم العصر الوسيط.
الغنوصية (Gnosticisme) أي العرفانية مشتقة من الغنوص (gnose) وهي كلمة يونانية الأصل (gnosis) معناها المعرفة وقد استعملت أيضا بمعنى العلم والحكمة وتترجم إلى العربية بصيغة (العرفان). الفرق بين العرفان والعرفانية هو أن العرفان حالة خاصة بصفوة معينة من الناس تعني معرفة الأسرار الإلهية، أما العرفانية (الغنوصية) فهي المذاهب الدينية التي ظهرت في القرن الثاني للميلاد تحديدا والتي تدعي أنها مشيدة على نـوع مـن المعرفة فوق المعرفة العقلية وأسمى منها، معرفة باطنية، ليس بأمور الدين وحسب، بل أيضا بكل ما هو سري وخفي كالسحر والتنجيم والكيمياء....الخ(1)
جوهر الغنوصية يقوم على أسطورة الخلاص من الخطيئة عن طريق المعرفة، فالتطهر يتم بواسطة معرفة النفس أنها من أصل إلهي وتدبرها لطريق الخلاص والعودة إلى ذلك الأصل الإلهي، وهذا ما يسمى بالعرفان وتكون هذه الخاصية (معرفة النفس لأصلها) طريق الوصول للخلاص من الخطيئة. ولا يتم هذا عن طريق قراءة الكتب بل عن طريق كشف مضيء في قلب الإنسان يهديه إلى طريق الخلاص.

ورغم أن الغنوصية أثرت في الديانات والمذاهب جميعها الوثنية واليهودية والمسيحية والإسلام، وتدخلت في الفلسفة وصبغتها بلونها وظهرت علوم غنوصية كثيرة إلا أن هناك أربع ديانـات غنوصية ظهرت كلها في العراق القديم (وادي الرافدين)، فقد كان العراق القديم بعد سقوط بابل مرجلا هائلا تغلي وتتخمر فيه عقائد وأديان الغنوص والهرمسيات، ولو أن التاريخ قيض للعراق آنذاك مدرسة كبرى (مثل الاسكندرية في مصر) لكانت عقائد وأديان العراق والشرق المدفونة في طيات الزمن قد ظهرت وتفاعلت وكونت أعظم تيارات الثقافة والمعرفة. ورغم ذلك .. ورغم تمزق الهوية الدينية والروحية بل والقومية للعراق القديم لكنه أظهر لنا أربع ديانات غنوصية متميزة ثلاثة منه ظهرت قبل المسيحية وواحدة بعدها وهي (المندائية ، الحرانية ، الإيزيدية ، المانوية).
ويذهب الدكتور خزعل الماجدي الى شرح ان الديانة المندائية هي الاساس في ظهور الديانة السومرية بقوله :ـ
لم تكن الديانة المندائية وليدة العصر الهيلنستي بل هي ذات جذور أبعد من هذا العصر فهي ترتبط بوشائج عميقة مع ديانة الأسرار السومرية خصوصا بعد أن اختفت الديانة السومرية، وقد بحثنا في كتابنا (جذور الديانة المندائية) عن الأصول السومرية للديانـة الصابئية المندائية(2) لكن الديانة الصابئية العريقة في القديم تعرضت لضغط الكثير من العقائد الدينية التي ظهرت في العراق القديم مثل الديانة البابلية والاشورية، ونرى أن إعادة صياغة شاملة لها تمت بعد سقوط بابل على يد عناصر كلدانية وارامية وعلى أساس العرفانية النبونائيدية (نبونائيد اخر ملك بابلي) التي ظهرت بعد منتصف القرن السادس قبل الميلاد، ولأن هذه الصياغة تمت باللغة الارامية وبأحدى لهجاتها التي هي (المندائية) فقد أطلق على هذه الديانة المندائية أو الصابئة المندائية وربما كانت العقيدة الدينية هي السبب في إطلاق تسمية المندائية لأن كلمة (مندا) باللغة الارامية تعني (العارف) ولذلك يكون المندائيون هم العارفون أي العرفانيون على وجه الدقة...
وهنا نحن نجد مصطلحا اراميا عربيا دقيقا للغنوصية ظهر قبل ظهور مصطلح الغنوصية وهو مصطلح (المندائية).
إن المندائية هي الغنوصية وهي العرفانية بأدق وأكمل أشكالها وإنه لمن حسن خط الأديان والثقافات البشرية أن هذه الديانة المندائية العريقة مازالت حتى يومنا هذا تمارس عقائدها وطقوسها وتعاليمها في جنوب العراق والأحواز بشكل خاص.
المندائية تحتوي، في طياتها، على أقدم عقائد الغنوصية ممثلة بالنبض السومري فيها وعلى الصياغة الغنوصية النوعية لنبونائيد ممثلة بالمندائية الارامية وكذلك ما أخذته من الغنوصية الهيلنستية. ولذلك فهي دين عرفاني خالص يمكن مشاهدته حيا اليوم ودراسته عن كثب والخروج منه بنتائج في غاية الأهمية عن أصل التوحيد وعن الديانات العراقية القديمة وعن المذاهب الهيلنسية التي خاض بحورها حتى عبر بعدها لجج الأديان اللاحقة وصولا إلى العصر الحديث.
لكن الغنوصية بصيغتها الهيلنستية تختلف عن الغنوصية المندائية لأن مرجعياتهـا الفلسفيـة تختلف عن المرجعية الدينية للمندائية رغم أنهما يشتركان في عمود فقري واحد لهما هو (الهرمسية).
والهرمسية (تعاليم هرمس أو إدريس) تشكل أساس الغنوصية الإغريقية حيث تشكل المدونة الهرمسية النص المرجع بالنسبة لها ((فاذا ما أخذ المرء بالحسبان أن الهرمسية قد وضعت في الأساس لتخاطب عقول الإغريق، وأنها خلت إلى حد بعيد من الصور الأسطورية واختير في صوغها الطرائق والصيغ الاصطلاحية الهيلنستية، فيما توجه التعاليم المندائية إلى ذهن شرقي اعتاد أن يتعامل مع المعتقدات من خلال المثيولوجيا المشحونة بالتشخيصات والمبالغة والفانتازيا يمكننا حينئذ أن نتبين صلة القرابة بين أفكار الجماعتين. ويتضح السبب الذي يحمل المندائيين على تمجيد هرمس واعتباره معلمهم))(3) ويلوح لنا اليوم أن الغنصوية ذات شقين هما الغنوصية الشرقية التي ظهرت في وادي الرافدين وكان ختامها الغنوصية المندائية التي مثلتها خير تمثيل والغنوصية الغربية التي ظهرت في وادي النيل والتي أعادت صياغتها وفق إطار فلسفي أدبيات العصر الهيلنستي التي كتبها مرقيون وبار ديصان وغيرها. والحقيقة أن المندائية لم تضع نفسها بمواجهة الغنوصية الغربية، بل تورطت المسيحية في سجال طويل مع الغنوصية الهيلنستية الغربية رغم أن المسيحية ذات طبيعة غنوصية في أساسها.

لقد قدمت الغنوصية المندائية صورة مشرقة للغنوصية الشرقية يمكن من خلالها تلمس الجذور القوية للمندائية في تربة وادي الرافدين وتتجسد هذه الصورة في معراج صعود الروح إلى خالقها وفي ثنائية النور والظلام والخير والشر التي يمثلها (عالم الظلام، آلمي دهشوخا) و(عالم النور، آلمي دنهورا) وتمثل هذه التناظرات أساسا هاما في المندائية.
إن قراءة مفصلة في الأسس الغنوصية للمندائية
توضح لنا تماما نقاط الإتصال والإنفصال عن الغنوصية الهيلنستية والهرمسية الإغريقية التي ظلت ركنا أساسا من أركان الفلسفة في ذلك الوقت، أما الغنوصية بشكلها العفوي الشرقي فما زال هناك يكمن في صلب الديانة المندائية.
المراجع
1.الجباري، محمد عابد: بنيـة العقل العربي، المركز الثقافي العربي، ط3، بيروت، 1993، ص354.
2.أنظر الماجدي، خزعل: جذور الديانة المندائية، مكتبة المنصور، بغداد.
3.سباهي، عزيز: أصول الصابئة (المندائيين) ومعتقداتهم الدينية، منشورات المدى، دمشق، 1996، ص170.
الطيف المندائي
4 .العدد الثاني 2005
كتابة وبحث الدكتور خزعل الماجدي




الشهادة المندائية
 
اعزائنا زوار موقعنا الكرام تنويه
ننصحكم بزيارة موقعنا بحلته الجديدة من خلال الرابط ادناه ، ان الموقع الجديد يحتوي كتب مندائية جديدة غير المنشورة على صفحات هذا الموقع بالاضافة الى كونه سريع التحميل ويتضمن مزايا اخرى لخدمتكم ، نشكر لكم حسن انتباهكم وتفضلوا بزيارة الموقع
MandaeanNetwork.com




لفظاً بالغة المندائية
ســَــــهــدوثا ادهــــيــي
إمــــــشـبّـيت مــــــاري ابـــلـبّـا دَخــيــا
أمـشـبـّـا مـاري كَــُـشـْـطـا أسـنـخـون
أبْــــشــومــيــهــون اد هَـــيـّـي ربـــي
قـــــَـــــدمـــايــي نـَـخــــــــــــــرايــي
اكّــا هـَــيّي اكّـــا ماري اكّـــا مـــنــــدا
اد هـَـــيــيّ ، اكّـــا بـــاثـــَــر انـْــهـــورا
أبـْــــــسَــــهـــــــْــدوثــا اد هـــَــــيّــــي
أبـْسَهـْدوثا اد مَلـْكا راما ربّا إد انهورا
الاهــا ربـّا اد مِــن نـافـْـشـي أفـْــرَشْ
اد لا بـاطِــــــــــلْ ولا مُـــــبـــْـطِــــــــل
اشــــْـــمَــــخْ يــا هـــَــــيّــــــــــــــــــــي
اشــــْـــمَــــخْ يــا مـــــــــــــــــــــــــاري
اشــــْـــمَــــخْ يــا مــــنــدا اد هـــَــيـــي
وهـــــيـــي زَكــــــــن لكلهون ابادي
***
ترجمة لفظ النص المندائي بالعربية
شهادة التوحيد بالحي الأزلي

أســـــبـحـك ربــــي بـقــلــب نـقــــــي
مـُـسـَـبـّـح الـــــرّب عـَـهـداً نـحـفـظـه
باســــــــم الــحـــــــيّ الـــعـــــــظــيــم
الأزلـــــــــــــــي ، الــمـُـتـفـــــــــــــرد
مــَـوجـود الـحيّ ، مــَوجـُـود الـخـالـق
مــَـــــوجــــــــــــود الــــَـــــعــــلــــيــم
مــَــوجـــــــود بـاعـث الـنـور الأبــهــى
بـــــِـــشـَـــهــــادة الـــحَـــيّ الــعـظـيـم
بــــِـشـَهــادة الــمـَـلـِـك الـعـالي لـلـنُـور
الله العظيم الــَّذي تــَكـَّون مـِـن نـَفـْسِه
الذي لا يَـنتهي وغير مُمكن أن ينتهي
مَــنــصــــــور الــحـــــيّ الأزلـــــــــي
مَــنــصــــــور الـــخــــــــــــــــالــــــق
مــَـــنـــــصـــــــور الــــَــــــعــــلــــيــم
الـْــحَــــيُّ ظــَـافـِــرٌ إِلَــــى الأَبـَـــدِ

Advertisement
 
إفتتاحية كتاب الصابئة المقدس
 

إفتتاحية كتاب الصابئة المندائيون المقدس
گــــــِـــــــنزاربا مــبـــــــارخ إشـــمــــــا
لفظاً باللغة المندائية

أبْـــشــومــيــهــون اد هَـــيـّـي ربـــي
مــــــارَي امْــــشــــبا ابْــَـلـبـا دخيــــا
امْـــشـــَبـيـتْ مــــارَي ابْــَـلـبـا دخيـــا
مــــــارَيهــون إد كــــُـلــهون آلــــمـي
امْــشَــبـيـتْ أبــْرخْ وامـْشـَبا وامْـرِورَب
وامـْـــــــــــــقـــَــيـرْ وامْــــــــــــقـيـم
ألاهــــــــــــــــا رَبْــــــــــا رامــــــــْــا
واشــْــبــيـهـا مَـلــكـا رامـــا إد انـْـهورا
الاهــــــــــا إد اشْــــرارا اد انـْـفـــــــش
هـــيـــــــــــلا واسْـــــاخــا لــيثـــــــلا
زيـوا دَخـيا وانْـهـورا رَبـــا اد لا باطـِـل
هـَـياسـا واتْـيـابا وارْيـوانـا وامـْرَهْـمـانا
وابْــروقــا إد لـكــْـلــُهــون امـْهـيــمـانـا
طـابي يادويـا هـكيمـا وبـاروشـا هــازي
وشــلــــيــطــا إد ال كــــــــل صــــبـــو
ماريهـون اد كــُلـهون آلــمي إدْ انهورا
إيـــلايــي وامْــيـصـايــي واتـْـيـثــايــي
پـَـــرصـــــــوفا ربـــا إد ايْـــــقـــــــارا
اد لا مِــــيـتــهَــزي ولا امــــْســتـَــيـخ
إدْ لـيـثـلا هَـبـارا ابـْــتـاغـا ولـشـوتـاپا
ابْـــشـلطاني مِــــنْ إدْ تـاخِـلـبـي لابـاهِت
وإدْ مـــشـبـا اشـمــي ابــْكـشـطـا لا نافل
وإد قـــــــــــــايــم إد تــــوخــــلانـــــا
لا مِــشــتــفيـل مـــــــــاري ربــــــــا
اد كـــلــهـــــون مَـلــكــي اد لاهـْــو كــِد
اد لاهــــو ولا هــــاوي كــد إد لاهــــوي
اد مــــــومـــا لا اســْــمــــالا وبــطـــلان

إفتتاحية
كتاب الصابئة المندائيون المقدس
جــــــنزاربا مــبــــــارك إســــــــمــــــه
الــكـــــــــــــــنــز الــــعـــــظــيــــــــــم
ترجمة الى العربية


بــاســــــم الـــحــــــــــيّ الــعــظــيــــم
مُــــسبـــَّحٌ رَبـــــيّ بــقــَلــبٍ نـــَقــــيّ
هـو الحيُّ الـعـَظـيم البَصيرُ القـَديرُ العـَليمْ
الـعــَزيزُ الـحَـكـيـمْ هـو الأزَلـيُّ الـقــَديـمْ
الــغـــَريــبُ عـــَن أكـــوانِ الـــــــــنـُّورْ
الــغَـــنـــــيُّ عـــن أكـــــــوانِ الــنّـــــُورْ
هـــوَ الـقـــَولُ والــسَّــمــعُ والـبـَصَـــــرْ
الشـــَّـفاءُ والظـَّـفَـْـــر، والـقـوَّةُ والثـَّباتْ
هــو الـحــــيَّ الـعـظـيـمْ مــَسَرة الـقــلبْ
وغـُـــــــــــــفـــرانُ الــخَـطــــــــــــايــا
مُـســــــبَّـحٌ رَبّـــي بـقــَلـبٍ نـَــقــــــــيّ
يــــا ربَّ الأكــــــــوانِ جَـــــــمـــيــعــاً
مُـسَبـحٌ أنــــتَ ، مُــــبارَكٌ ، مـُـمجـَّـــــدٌ
مُـعـــــــظـــَّمٌ ، مـَّــــــــوقرٌ ، قــَــيّــــومْ
الـــعَـظــــــــــــــــــيــمُ الــســــَّـــامـــي
مـــــــــلـكُ الـنـُّـــــــــورِ الــــسَّــامــــي
الـــحــنـَّــــانُ التــَّـوابُ الرؤوفُ الرَّحيْم
الــــحــيُّ الـــعــظــيْــم * لا حــدَّ لِبَهائِهْ
ولا مَــدى لـضـيـائـِهْ * المنـتَـشِـرةُ قـُوتـُهْ
الـــعــظــــــــــيـــمـــةُ قـُــــــدرَتـُـــــــهْ
هــو الــعــظــيْــم الــذي لايـُرى ولا يُحَدّْ
لاشــــــــريــــــكَ لــهُ فــي سُــلـطـانِــْه
ولاصـاحـبَ لــهُ فـــي صَــــــولـــَجــانِهْ
مَـــــن يــتـــــَّـكلْ عــلــيهِ فـلَـن يَخـيبْ
ومَــن يُــسـبَّــحْ بـاسـمِـهِ فـلَن يَستَريبْ
ومَـن يَـســألـــْهُ فـهـوَ السَّــميعُ المُجيْب
ما كانَ لأنهُ ماكان ولايكونُ لأنهُ لايكونْ
خــــــالـــدٌ فـــــــوقَ كلــــــَّ الأكـــوانْ

هل اعجبك الموقع؟
 

ساهم معنا بنشر هذا الموقع على صفحتك ، اضغط على صورة مدونتك ، ثم اضغط على زر اضافة

 
عدد زاور موقعنا 52161 visitors (134514 hits) الصفحات المقروءة
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
جميع الحقوق محفوظة لموقع موسوعة العيون المعرفية برقـم وتأريخ لذلك يـُمنع نسخ أو إعادة نـقل المعلومات من الموقع لأغراض تجارية بدون موافقة ادارة الموقع ، يـُسمـَح بنسخ وإعادة نقل المعلومات لأغراض شخصيـّة تربويـة ، غير ربحيـّة ، مع اشتراط ذكـر المصدر عند نقل المعلومة .
مؤسس ومـدير الموقع حسام هشام العيداني

All the content included on this web site , including all the text , graphics , photographs , graphs , sounds , data , images , audio and video clips available on this web site, is the property of Encyclopedia of knowledge , Inc. or its licensors or content suppliers, and is protected by U.S. and international copyright laws. The compilation, collection, selection, arrangement, assembly, and coordination of all Content available on this web site is the exclusive property of Encyclopedia of knowledge , Inc. and protected by U.S. and international copyright laws . You may not copy , publish , distribute , create derivative works of , or commercially exploit the content of this web site . Copyright ©2010 - 2011 Copyright Encyclopedia of knowledge Ltd. All rights reserved. Use of this site is subject to the www.Edmilia.tk - Terms of Use www.Edmilia.tk - Website Privacy.

مصمم الموقع
حـسام هـشام الـعيداني
HossamHaaiMan@Hotmail.com
Website designed by
Hossam Hisham al Edani
Hossamhaaiman@Hotmail.com